كاريكاتير العامرية المغربية CARICATURE

caricature-1@hotmail.com كاريكاتير caricature@hotmail.fr

المواضيع الأخيرة

» كاريكاتير لسيرينا ويليامز وهي في نوبة غضب خلال بطولة أمريكا المفتوحة للتنس
الخميس سبتمبر 13, 2018 6:55 pm من طرف omar

» 350 صحيفة أميركية تنشر مقالات متزامنة لمهاجمة الرئيس ترامب عدو الديموقراطية
الأحد أغسطس 19, 2018 3:09 pm من طرف omar

» كاريكاتير سخرية بوريس جونسون وزير الخارجة السابق بعد ما شبه النساء المنقبات بصناديق البريد
الجمعة أغسطس 17, 2018 7:56 pm من طرف omar

» حصة أوقات الصلاة لشهر شوال عام 1439هـ الموافق يونيو يوليوز 2018م +1 GMT شمال المغرب تطوان
الإثنين يونيو 18, 2018 3:00 am من طرف omar

» كاريكاتير المنتخب المغربي يخسر مباراته الأولى أمام إيران في المونديال
السبت يونيو 16, 2018 2:48 am من طرف omar

» كاريكاتير ايران وقطر
الأحد يونيو 10, 2018 1:48 am من طرف omar

» كاريكاتير إصابة محمد صلاح
الأحد مايو 27, 2018 7:29 pm من طرف omar

» كاريكاتير شهر الانتصارات
الأحد مايو 27, 2018 7:18 pm من طرف omar

» كاريكاتير القمة المرتقبة بين زعيمها كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 12 يونيو
الأحد مايو 20, 2018 1:52 am من طرف omar

التبادل الاعلاني



انشاء منتدى مجاني



كاريكاتير حول العالم

---كاريكاتير حول المغرب

/

----كاريكاتير حول مصر

---كاريكاتير حول داعش

----كاريكاتير حول أمريكا

--كاريكاتير حول السعودية

كاريكاتير

كاريكاتير حول داعش

المواقع والمنتديات

 
 
 
 
 
 

فيديو كاريكاتير متنوع

/

/

/

/

/

/

/



كاريكاتير من معقل للقذافي إلى حاضنة لـ"داعش"

شاطر
avatar
omar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 22/11/2015
العمر : 38

كاريكاتير من معقل للقذافي إلى حاضنة لـ"داعش"

مُساهمة من طرف omar في الأحد يونيو 26, 2016 3:45 pm

ااالللسلام وعليكم 



كاريكاتير من معقل للقذافي إلى حاضنة لـ"داعش"


يقدر عدد من المراقبين أن هناك التقاء مصالح بين أنصار النظام القديم في سرت وبين ما أصبح يعرف الآن بتنظيم الدولة داعش.
أنصار النظام القديم يبحثون عن أية مظلة تحتويهم يتحركون من تحتها وتعطيهم شرعية أو إمكانية حمل السلاح، المهم أن لا تكون تحت سقف ثورة 17 فيراير، ومن هنا قد يفهم تنظيم الدولة الإسلامية تجاه قوات فجر ليبيا باعتبارها الآن القوة المسلحة للثورة، أي أن عناصر النظام السابق المنضوين تحت لواء تنظيم داعش أصبح عدد منهم يوجه سياسات التنظيم أساسا ضد قوات فجر ليبيا.
وفي هذا الإطار تفهم تصريحات أحمد قذاف الدم، ابن عم معمر القذافي، وأحد أهم أركان النظام السابق، التي قال فيها إنه يدعم داعش.
فيما تبحث التيارات الجهادية المنظوية اليوم تحت تنظيم داعش عن حاضنة شعبية أو قبلية وموطئ قدم جغرافي للتمركز والتهيكل وهي كذلك تبحث عن مقاتلين أيا كان تاريخهم وتوجههم طالموا أنهم مستعدين للقتال تحت رايتهم.
ومن المعلوم أن الدولة المركزية في ليبيا كانت ضعيفة إبان الثورة نظرا لأنه تم إسقاط نظام القذافي بالكامل وتفكيك أجهزته الامنية، الأمر الذي أدى إلى فراغ أمني ازداد بعد انطلاق العملية العسكرية التي يقودها الفريق خليفه حفتر والتي عمقت الانقسام الى أن تتطور إلى حكومتين الأولى في طرابلس والثانية في البيضاء.
الفراغ الأمني جعل من ليبيا وجهة عدد من الجهاديين الباحثين عادة عن الدول التي تعاني من هشاشة سياسية وأمنية لما توفره من أرضية خصبة للعمل الجهادي وغيره.
هذا المعطى هو ما جعل عدد من الجهاديين من مالي يتوجهون الى ليبيا بعد التدخل العسكري الفرنسي، شمال مالي، إذ تفيد عدد من المصادر الأمنية المطلعة بأن عددا من الجهاديين الذين هربوا من شمال مالي إثر التدخل الفرنسي العسكري هناك توجهوا إلى مدينة سرت نظرا لتواجد عدد من الجهاديين هناك يوفرون لهم الاستقبال والإيواء، ويمكن اعتبار جهادي مالي المكون الثاني من الناحية الزمنية.
هذا التواجد للجهاديين في سرت أصبح أمرا معروفا لدى الشبكات والجماعات الجهادية، وتحولت سرت الى موطئ قدم لهم لما توفره من أرضية يمكن الانطلاق منها لإعلان البيعة لأبوبكر البغدادي، وتحويل الغرب الليبي إلى ولاية تابعة لتنظيم داعش.
وهو الأمر الذي استدعى المكون الثالث، وهو باقي العناصر الجهادية، عدد منها من الجزائر والسودان وتونس، بحسب ما أفادت به الكتيبة 166 التابعة لقوات فجر ليبيا، والتي تقاتل التنظيم في سرت الآن، من خلال عرضها لعدد من المعطيات التي حصلت عليها أثناء القتال والسيطرة علي عدد من المواقع التابعة للتنظيم.
ولعل أبرز الشخصيات التي التحقت بسرت كان أحمد الرويسي المتهم باغتيال محمد البراهمي وشكري بلعيد في تونس، والذي فر إلى ليبيا، وعدد من أتباعه لأن الوضع الامني في تونس لم يعد يسمح لهم بالبقاء، الرويسي كان أحد أمراء ولاية طرابلس، التابعة للتنظيم، بحسب بيانات نعي التنظيم له إثر مقتله، موخرا في سرت أثناء المواجهات مع قوات فجر ليبيا.
مؤشرات عديدة منها التحركات العسكرية لقوات فجر ليبيا تفيد أنها تتوجه لحسم الصراع مع المسلحين الموالين للتنظيم في سرت خلال الأسابيع القليلة القادمة، لكن قوات فجر ليبيا قد تصطدم بتنظيم تكفيري جذوره عميقة في معاقل القذافي.

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 21, 2018 10:51 pm