كاريكاتير العامرية المغربية CARICATURE

caricature-1@hotmail.com كاريكاتير caricature@hotmail.fr

المواضيع الأخيرة

» كاريكاتير لسيرينا ويليامز وهي في نوبة غضب خلال بطولة أمريكا المفتوحة للتنس
الخميس سبتمبر 13, 2018 6:55 pm من طرف omar

» 350 صحيفة أميركية تنشر مقالات متزامنة لمهاجمة الرئيس ترامب عدو الديموقراطية
الأحد أغسطس 19, 2018 3:09 pm من طرف omar

» كاريكاتير سخرية بوريس جونسون وزير الخارجة السابق بعد ما شبه النساء المنقبات بصناديق البريد
الجمعة أغسطس 17, 2018 7:56 pm من طرف omar

» حصة أوقات الصلاة لشهر شوال عام 1439هـ الموافق يونيو يوليوز 2018م +1 GMT شمال المغرب تطوان
الإثنين يونيو 18, 2018 3:00 am من طرف omar

» كاريكاتير المنتخب المغربي يخسر مباراته الأولى أمام إيران في المونديال
السبت يونيو 16, 2018 2:48 am من طرف omar

» كاريكاتير ايران وقطر
الأحد يونيو 10, 2018 1:48 am من طرف omar

» كاريكاتير إصابة محمد صلاح
الأحد مايو 27, 2018 7:29 pm من طرف omar

» كاريكاتير شهر الانتصارات
الأحد مايو 27, 2018 7:18 pm من طرف omar

» كاريكاتير القمة المرتقبة بين زعيمها كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 12 يونيو
الأحد مايو 20, 2018 1:52 am من طرف omar

التبادل الاعلاني



انشاء منتدى مجاني



كاريكاتير حول العالم

---كاريكاتير حول المغرب

/

----كاريكاتير حول مصر

---كاريكاتير حول داعش

----كاريكاتير حول أمريكا

--كاريكاتير حول السعودية

كاريكاتير

كاريكاتير حول داعش

المواقع والمنتديات

 
 
 
 
 
 

فيديو كاريكاتير متنوع

/

/

/

/

/

/

/



كاريكاتير أدلة حاسمة على تورطا لنظام بهجوم الغوطة الكيماوي

شاطر
avatar
omar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 22/11/2015
العمر : 38

كاريكاتير أدلة حاسمة على تورطا لنظام بهجوم الغوطة الكيماوي

مُساهمة من طرف omar في الجمعة فبراير 09, 2018 6:10 pm

ااالللسلام وعليكم


أدلة حاسمة على تورطا لنظام بهجوم الغوطة الكيماوي






أعلنت الأمم المتحدة فتح تحقيق في تقارير تتهم النظام السوري باستخدام أسلحة كيماوية، في هجمات شنّها أخيراً على مدينتي سراقب في إدلب ودوما في الغوطة الشرقية في سورية، وتزامن ذلك مع تصاعد دعوات غربية إلى التحقيق في استخدام الكيماوي، ومطالبة روسيا بالضغط على النظام السوري لوقف هذه الهجمات.


وأعربت لجنة الأمم المتحدة للتحقيق في وضع حقوق الإنسان في سورية عن القلق إزاء تقارير عدة يتم التحقيق فيها الآن، عن استخدام قنابل يُعتقد أنها تحتوي على مادة الكلور تُستخدم لأغراض عسكرية في بلدتي سراقب في إدلب ودوما في الغوطة الشرقية.


وقال رئيس لجنة التحقيق بول بينيرو في بيان الثلاثاء 6 فبراير 2018، إن الحصار المفروض على منطقة الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة في دمشق ينطوي على جرائم دولية تتمثل في القصف من دون تمييز والتجويع المتعمد للسكان المدنيين، وأشار إلى أن التقارير عن تدمير ثلاثة مستشفيات عبر القصف الجوي في الساعات الثماني والأربعين الأخيرة تجعل ما يعرف بمناطق خفض التوتر مثار سخرية.
والغوطة الشرقية مشمولة في منطقة خفض التوتر التي تم الاتفاق عليها العام الماضي بين تركيا وايران وروسيا. لكن أعمال العنف تصاعدت في الأسابيع الماضية، ويُشتبه باستخدام الكلور مرتين في ذخائر، اتُهم النظام بإلقائها على الغوطة الشرقية خلال الشهر الجاري، كما وردت تقارير عن استخدام الغاز السام مرة ثالثة في محافظة إدلب المشمولة أيضاً بـ خفض التوتر.


في غضون ذلك، دعت ألمانيا إلى إجراء تحقيق مستفيض في المعلومات عن استخدام السلاح الكيماوي في إدلب والغوطة، وأفاد في بيان صادر عن وزارة الخارجية الألمانية أمس، بأنه إذا تأكّد استخدام الحكومة السورية أسلحة كيماوية مرة أخرى، فإنه سيكون عملاً شنيعاً وانتهاكاً سافراً للالتزام الأخلاقي والقانوني بعدم القيام بذلك، وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعربت في بيان أصدرته مساء الإثنين، عن قلق واشنطن العميق إزاء التقارير الواردة عن شنّ النظام السوري هجمات كيماوية جديدة، وطالب البيان موسكو بـ ممارسة ضغوط على الرئيس بشار الأسد و داعميه لوقف هذه الهجمات، أتى ذلك بعد خوض مواجهة في مجلس الأمن حول هذه المسألة مع روسيا، أبرز داعمي دمشق.


وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية هيذر نويرت في بيان، إن أميركا قلقة للغاية إزاء الاتهامات المستمرة في شأن استخدام النظام السوري غاز الكلور لترويع أبرياء آمنين وهذه المرّة قرب سراقب في محافظة إدلب. وأضافت أن هذا سادس هجوم من هذا النوع يُسجّل في سورية في غضون الأيام الثلاثين الأخيرة.


وكانت واشنطن اتهمت روسيا بتأخير إصدار إعلان عن مجلس الأمن يندد بهجمات كيماوية يُشتبه بوقوعها في سورية.
وقال ديبلوماسيون إن موسكو طالبت بـ بعض الوقت قبل التصويت عليه، لإبداء الرأي، وشدّدت مسوّدة البيان الأميركي على ضرورة اغتنام الفرص كافة لممارسة الضغط علناً على نظام الأسد وداعميه، ليكفّ عن استخدام أسلحة كيماوية ولمحاسبة المسؤولين عن هذه الهجمات، وأعرب البيان عن إدانة مجلس الأمن بأشدّ العبارات هجوماً مفترضاً بالكلور في الأول من فبراير في دوما الغوطة الشرقية لدمشق، أدّى إلى إصابة أكثر من عشرين مدنياً بينهم أطفال.


وأكد البيان أن المسؤولين عن اللجوء إلى الأسلحة الكيماوية بما فيها الكلور، يجب أن يُحاسبوا.

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 11:44 pm